وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية: الخلافة والملف الشخصي لوزير الخارجية حسين أميرعبد اللهيان



 بعد الإعلان الرسمي من قبل إيران عن وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية في محافظة شرق آذربايجان، ظهرت أسئلة بين الإيرانيين حول شغور منصب الرئيس ومن سيتولاه.


وفقًا للمادة 131 من الدستور الإيراني، في حالة الوفاة أو إزالة أو استقالة أو غياب أو مرض الرئيس لأكثر من شهرين، أو في حال انتهاء ولاية الرئيس دون انتخاب رئيس جديد بسبب عقبات أو أسباب أخرى، يتولى نائب الرئيس الأول للرئيس مهام الرئيس بموافقة القيادة.


ووفقًا للدستور الإيراني، يجب على لجنة مكونة من رئيس مجلس الشورى الإسلامي ورئيس القضاء ونائب الرئيس الأول للرئيس التحضير لانتخاب رئيس جديد خلال فترة قصوى تبلغ 50 يومًا. في حال وفاة أو عدم قدرة نائب الرئيس على أداء مهامه، أو إذا لم يكن هناك نائب للرئيس، سيتم تعيين شخص آخر من قبل القيادة.


يلتحق نائب الرئيس الأول لإيران، محمد مخبر، بمكان رئيس الجمهورية رئيسي ويمارس صلاحياته بموافقة المرشد الأعلى. توفي رئيس إيران بشكل مأساوي في حادث مروحية في محافظة شرق آذربايجان، كما أعلن رسميًا من قبل إيران.


من كان الرئيس الإيراني المرحوم إبراهيم رئيسي؟

ولد رئيسي في مدينة مشهد في نوفمبر 1960، وبدأ يشغل مناصب عامة في سن صغيرة. تم تعيينه كمدع في مدينة كرج بالقرب من طهران وهو في عقده الثاني بعد فوز الثورة الإسلامية عام 1979.


قضى رئيسي نحو ثلاثة عقود في مختلف المناصب داخل الهيكل القضائي للجمهورية الإسلامية، حيث شغل منصب مدعٍ عام في طهران من عام 1989 إلى 1994 ونائب رئيس المحكمة من عام 2004 إلى 2014 قبل تعيينه كمدعٍ عام للبلاد.


متزوج من جمهورية الهدى، أستاذة في علوم التربية في جامعة شهيد بهشتي في طهران، لديهم ابنتان حاصلتان على درجات عالية. جعلت هذه الصلة الأسرية له قرابة بالحجة أحمد الهدى، إمام خطباء يوم الجمعة وممثل المرشد الأعلى في مشهد، إحدى المدن الإيرانية الكبرى والمدينة المقدسة للشيعة التي تضم ضريح الإمام رضا.


عند بلوغه سن 63 عامًا، تولى رئاسة إيران في أغسطس 2021 بعد فوزه في انتخابات يونيو 2021 بـ17.95 مليون صوت من أصل 28.6 مليون صوت أدلى بها الناخبون، محققًا نحو 62% من الأصوات في الجولة الأولى بنسبة مشاركة بلغت 48.8%، مما جعلها الأقل منذ الثورة الإيرانية.


من هو وزير خارجية حسین أمیر عبداللهیان؟

ولد في عام 1964 في مدينة دامغان في محافظة سمنان بالقرب من طهران، تزوج أمير عبداللهیان في عام 1994 ولديه ابن وابنة. بعد اكتمال دراسته الابتدائية في مدينته وانتقاله إلى طهران، انضم إلى كلية العلاقات الدولية تحت وزارة الخارجية الإيرانية في عام 1988. أربع سنوات لاحقًا، حصل على درجة البكالوريوس قبل أن يقرر متابعة دراسته الأكاديمية في جامعة طهران في نفس المجال. حصل على درجة الماجستير في عام 1996 وحصل لاحقًا على درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة طهران في عام 2000.


بدأ حياته المهنية في المجال الدبلوماسي قبل أن يصبح نائب سفير في سفارة بلاده في بغداد من عام 1997 إلى 2001. عند عودته إلى إيران، أصبح نائبًا لمدير شؤون الخليج في وزارة الخارجية لثلاث سنوات.


شُهِدَ على اقتحامات تظافر المصالح التكتكية والأزمات المتلاحقة التى تضاف إلى المشهد.


فى ختام سنته فى هذا المنصب، أصبح عضوًا فى لجنة التفاوض المشتركة للشؤون السیاسیَّة والأمنیَّة فی التفاوض حول الملفات المفتوحة فی هذا المجال.


أعاد بنجاح استعادة العلاقات بین طهران والریاض بعد توقف دام سبع سنوات.


برزت دورته فى المشروع بعد التطورات التى حصلت فى "عاصفۀ قُدس" فى أكتوبر 2023، وذكَّر جولات إقلیمیَّە تشمل بغداد وبیروت ودمشق والدوحە، حول التحركات التی تُطَیِّروْہَا "الْمِحْورُ المُقَاوِم" لِإِیَقاف حروب إِسْرَائِیْلىَّە جُودُە فى غزَّە لِأُولِ مَرَّە.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-