"ستة تعهدات من زعيم حزب العمال البريطاني: كير ستارمر يكشف عن خططه للحكومة المقبلة"

كشف كير ستارمر، زعيم حزب العمال البريطاني، عن ستة تعهدات يقول إنها ستشكل أول خطوات يتخذها حكومة العمال. كان ستارمر مترددًا في استخدام كلمة "تعهد"، لكن البيانات الستة قادت بالضرورة إلى مقارنات مع بطاقة التعهد التي أصدرها توني بلير في عام 1997، وفقًا لصحيفة "الجارديان" البريطانية. اعتبرت الصحيفة أنه بالمقارنة مع الوعود التي قدمها حزب العمال قبل تلك الانتخابات، فإن الخطوات التي وضحها ستارمر كانت عمومًا غامضة، ومن المحتمل أن يكون من الصعب قياس نجاحها.

التعهدات الستة هي كالتالي:

1. تحقيق الاستقرار الاقتصادي:
للحزب العمالي سياسة طموحة فيما يتعلق بالاقتصاد: تحقيق أعلى نسبة نمو مستدامة في مجموعة الدول السبع الكبرى. ومن المثير للاهتمام أن هذا التعهد لم يكن موجودًا على الملصق الترويجي لحدث ستارمر يوم الخميس الماضي. بدلاً من ذلك، يعطي الحزب الأولوية بحذر وبشكل غامض لـ "الاستقرار الاقتصادي" – تعهد يسلط الضوء على التقلبات الناتجة عن فترة ليز تروس في داونينغ ستريت. ومع ذلك، سيكون من الصعب تقييم نجاحه.

يلعب قادة حزب العمال دورًا في مناقشة ما إذا كان ينبغي على الحزب أن يولي أولوية للاستقرار الاقتصادي إذا حصل على السلطة أو أن يسعى للنمو، ربما من خلال زيادة الإنفاق وتخفيض الضرائب. إدراج الاستقرار الاقتصادي في بطاقة التعهد يكشف عن توجه ستارمر، وفقًا للصحيفة.

2. خفض أوقات الانتظار في الخدمة الوطنية للصحة (NHS):
قد يبدو خفض أوقات الانتظار في NHS وعدًا غامضًا، ولكنه يشير إلى 14 هدفًا مختلفًا تفتقده حاليًا خدمة الرعاية الصحية، وفي بعض الحالات لم تحققه على الإطلاق. يشمل ذلك ضمان استجابة سيارات الإسعاف لأشد الحالات في غضون سبع دقائق، مقارنة بالمتوسط الحالي من ثمانية دقائق. كما تعهد حزب العمال بأن 95% من الأشخاص الذين يزورون قسم الطوارئ سيُقيَّمون أو يُعالَجون أو يُخرَجون من المستشفى خلال أربع ساعات – وهو مؤشر أعلى بكثير من الرقم الحالي الذي يبلغ 74%. كما يُعهَد بأن 96% من مرضى السرطان سيلتزمون بانتظار شهر أو أقل قبل أن يقرر الطبيب أنهم بحاجة إلى علاج وبدء التدخل. حاليًا، ينطبق هذا فقط على 91% من المرضى.

3. إطلاق قسم جديد لأمن الحدود:
عند إطلاق مهمته في وقت سابق هذا العام، تلقى ستارمر بعض الانتقادات لعدم تضمين مهمة تتعلق بالهجرة. منذ ذلك الحين، سعى رئيس وزراء ريشي سوناك إلى وضع هذه المسألة في قلب خطابه للناخبين قبل الانتخابات من خلال إعادة إطلاق خطط الحكومة لإرسال طالبي لجوء إلى رواندا. وعلى عكس وعود سوناك بإيقاف تام لعبور المراكب الصغيرة، يُعده ستارمر فقط بتشكيل قسم جديد لأمن الحدود. لم يذكر كيف يجب أن يُقَّاس نجاحه.

4. إنشاء شركة Great British Energy:
تم تخفيض التعهد الأصلي الذي قدمه ستارمر بإنفاق 28 مليار جنيه إسترليني سنويًا على استثمارات خضراء إلى أقل من 15 مليار جنيه. سيركز معظم هذه المبالغ على إنشاء شركة للطاقة خضراء تُسمى "Great British Energy"، التي يقول حلفاء وزير الطاقة المظلل إد ميليباند إنه كان أهم جزء من التعهد الأصلي. يُعهَد حزب العمال بإنشاء الشركة في اسكتلندا خلال أول 100 يوم من تولية المسؤولية، مع التركيز على استثمار في خطط للطاقة نظيفة. سيركز تركيزه الأساسي على التكنولوجيات المتطورة التي قد يجدها المستثمرون في القطاع الخاص مخاطرة وخطط للطاقة المجتمعية التي قد يجدها صغيرة جدًا. إنشاء الشركة سيكون جزءًا سهلاً. كما يُعَهَد حزب العمال بأن تكون للبلاد كهرباء خالية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030، وهذا سيلزم بذل جهود أكبر وتكاليف أعلى لتحقيقه.

5. مكافحة التصرفات المضادة للإجتماع:
لحزب العمال هدف قابل للقياس في مجال مكافحة جرائم – تخفيف نصف جرائم العنف الجسدي الخطير وزيادة ثقة المواطنين في شرطة أعلى مستوى لديها. ومع ذلك، هذا ليس التزامًا يظهر على الملصقات على نطاق واسع. بدلاً من ذلك، قرر الحزب إيلاء أولوية لحملة أكثر غامضًا ضد التصرفات المضادة للاجتماع. يُعَهَد حزب العمال بمجموعة من التدابير، بما في ذلك "أوامر احترام" للبالغين الذين يرتكبون تكرارًا سلوكًا مضادًا للاجتماع، وإدخال منظِّرو المرافِقَة وأخصائِیین في صحَّیَّەِ نفسیَّەِ فی المدارس، وغرامات جديدة لأولئك الذین یشارکون فی التصرفات المضادة للاجتماع.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-