"رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يعلن عن انتخابات مبكرة في 4 يوليو بسبب الفوضى السياسية"

بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، تحديد موعد الانتخابات البرلمانية البريطانية في 4 يوليو المقبل، تم استنفار الخبراء لتفسير اختياره لهذا الموعد بدلاً من فصل الخريف، واتفقوا على أن سبب تسريع موعد الانتخابات يعود إلى ادراكه أنه لن يتمكن من تصحيح الاقتصاد بما يجعل الناخبين يختارون حزبه مرة أخرى بعد 14 عامًا من حكم حزب المحافظين، في حين يتوقع استطلاعات الرأي تفوق حزب العمال.

وذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن جونسون يواجه صعوبات في الحفاظ على وحدة حزبه المنقسم خلال الحملة الانتخابية، حيث شهد انشقاق أحد النواب وانضمامه إلى حزب آخر، بالإضافة إلى انتقاد وزير آخر لتعهدات رئيس الوزراء بإعادة الخدمة الوطنية.

وخلال زيارته لباكينغهامشير، حاول جونسون استعادة الزخم بعد بداية صعبة للحملة الانتخابية، وسط قلق داخل حزب المحافظين بشأن استراتيجيته وأدائه. وتصاعدت المشاكل عندما اتهمه أحد الوزراء السابقين بإلحاق ضرر كبير بالحزب من خلال سياساته.

في سياق متصل، فتح حزب العمال البريطاني باب الترشح لشغل المقاعد التي أعلن عن تركها من قبل ستة نواب في اللحظة الأخيرة، ومن المتوقع أن يتقدم كبار شخصيات الحزب لخلافتهم.

كما تم ترشيح أعضاء مؤثرين في حزب العمال لشغل المقاعد، وذلك في خطوة تثير جدلاً بين المنتقدين الذين يرون أنه يجب اختيار مرشحي الحزب بشكل ديمقراطي أكثر وفقًا لآراء أعضاء الحزب على مستوى القاعدة.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-