توجيهات الاتصال النصي في عام 2023: ما يجب فعله وما يجب تجنبه للحصول على محادثة سلسة.

ليزي بوست قامت مرة واحدة بإرسال رسالة نصية للاطمئنان على صديق لديه طفل جديد، لكنها تلقت ردًا بعد عام. هل ستشعر جدة جدة جدتها، إميلي بوست، الكاتبة الشهيرة والسلطة في الآداب الأمريكية، بالاستياء؟ وفقًا لليزي بوست، فإنها لا تعتقد ذلك.

تعتقد ليزي بوست أن شخصية إميلي بوست كانت بهذه الطريقة بحيث إذا لم يكن أحد مستاءً من عدم التواصل، فإنه سيُرحب بإعادة الاتصال. من ناحية أخرى، إذا كان عدم الرد مسيئًا، فيمكن للشخص أن يختار عدم الرد أو التعبير عن استيائه. إنها مسألة امتلاك الموقف أو تجاوزه.

طوال مسيرتها في النصف الأول من القرن العشرين، قامت إميلي بوست بضبط نصائحها في الآداب لتعكس التغيرات في المجتمع. هذه القدرة على التكيف هي ما نحتاجه للتنقل في عالم الرسائل النصية، التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حياتنا الاجتماعية والمهنية. مع الوباء العالمي وتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي واندماج حدود العمل والحياة، انهارت قواعد الرسائل النصية المتفق عليها.

البحث عن "آداب الرسائل النصية" على TikTok يؤدي إلى نصائح متناقضة. هل من الوقح ترك رسالة نصية بدون رد أو من الوقح أن نتوقع ردًا فوريًا؟ هل استخدام رمز تعبيري لإبهام اليد هو انتقام غير مباشر؟ هل تتطلب رسالة بأحرف كبيرة ردًا بأحرف كبيرة؟ تعقد الاختلافات الجيلية المسائل، حيث يستخدم الأفراد الأصغر سنًا الرموز التعبيرية بشكل ساخر بينما يلتزم الأجيال الأكبر سنًا بتفسيرات أكثر حرفية.

أصبحت الرسائل النصية هي الوسيلة الافتراضية للتواصل، محلًا للرسائل والردود، وحتى البريد الإلكتروني. انهيار هذه السياقات المختلفة يجعل من الصعب تحديد القواعد التي يجب اتباعها.

ميشيل ماركويتز، المشاركة في كتاب "مرحبًا، سيدات!: قصة 8 صديقات، عام واحد، وعدد كبير جدًا من رسائل البريد الإلكتروني"، قد تخلى عن حكمة الرسائل النصية التقليدية. لم تعد تلتزم بفكرة أن بعض المحادثات يجب أن تكون مكالمات هاتفية بدلاً من رسائل نصية. في الواقع، تستمتع بكتابة وقراءة الرسائل الطويلة. بالإضافة إلى ذلك، قدمت عن الرسائل النصية لأقاربها المراهقين، حيث وجدت أنه من الأسهل التواصل معهم على منصات مثل إنستجرام.

ومع ذلك، هناك بعض آداب الرسائل النصية التي لا تزال ذات صلة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمحادثات الجماعية. تستكشف ماركويتز وشريكتها كارولين موس مشاكل التواصل الجماعي في كتابهما. يمكن أن تولد رسائل النص الجماعية العديد من الإشعارات وتشمل أشخاصًا غرباء ولا تختفي حقًا. تنصح ماركويتز بتقديم كل شخص في رسالة نصية جماعية وتوفير سياق حول كيفية ارتباطهم. إذا كان هناك قضية محددة تحتاج إلى مناقشتها مع أحد أعضاء المجموعة، فمن الأفضل أن تبدأ محادثة منفصلة بدلاً من إشراك الجميع.

عندما يتعلق الأمر بمناقشة المال في رسالة نصية جماعية، من الضروري أن تكون متعاطفًا. قد لا تكون خطط قضاء عطلة نهاية الأسبوع المكلفة أو عشاء فاخر مناسبة لميزانية الجميع. من المهم إتاحة المجال لآراء مختلفة أو اقتراح بدائل لأولئك الذين قد لا يتمكنون من المشاركة.

أما بالنسبة للقواعد النحوية والترقيم، فقد انتهت أيام المناقشات حول حروف الكبيرة والترقيم المثالي في الرسائل النصية. تؤكد ماركويتز أن رسالة نصية جيدة يجب أن تكون مفهومة للمستلم دون الحاجة إلى الرجوع إلى كتاب نحو SAT. بعد تجربة انخفاض التواصل الاجتماعي، فهي ممتنة عندما يتواصل شخص ما معها، بغض النظر عن أسلوبه في الرسائل النصية. تخطي استخدام الحروف الكبيرة أو حذف علامات الاستفهام لا يشير إلى نقص في الاحترام.
يجب أن يتبنى الأفراد من جيل الألفية والجيل زي استخدام النقاط الثلاثة المعروفة باسم نقاط الجيل إكس، على الرغم من القلق الذي قد يسببه ذلك.

في حين لا يُعتبر الرد على الرسائل النصية إلزاميًا، فإنه من اللطف الاعتراف بالرسالة.

أصبحت اعتذارات التأخير في الرد شائعة بسبب التحديات التي مر بها الأعوام القليلة الماضية. من المهم أن نتذكر أنه في بعض الأحيان يمكن أن يتم تجاهل الرسائل النصية أو نسيانها، لذا يمكن أن يساعد المتابعة الودية في ضمان الحصول على رد إذا لزم الأمر.

من ناحية أخرى، يمكن أن تسبب الرسائل النصية التي لم يتم الرد عليها قلقًا لبعض الأفراد. يمكن أن تخفف ملاحظة موجزة تعترف بالرسالة وتشير إلى أنه سيتم تقديم رد عندما يسمح الوقت بذلك من الضغط المتعلق بالرسائل النصية.

يتبع سانتاماريا نهجًا يستجيب فيه بسرعة أو لا يستجيب على الإطلاق. تعطي ردود الفعل البسيطة مثل الابتسامة أو علامة التعجب المرسل الإشارة إلى أن رسالته تمت رؤيتها وتقديرها.

من الأفضل تجنب استخدام تأثيرات iMessage مثل فقاعات الإعجاب والأضواء في محادثات المجموعة إذا لم يكن الجميع يستخدمون iMessage.

عند إرسال رسائل نصية، من المهم أن تتناسب طاقة شريك محادثتك بدلاً من محاولة تحقيق نغمة محددة.

إرسال ردود قصيرة مثل إشارة الإعجاب، "lol" أو "k" مرارًا وتكرارًا قد يكون مقبولًا إذا قام المستلم بالمثل. ومع ذلك، يُعتبر غير ناضج إذا لم تساهم في المحادثة. تذكر أن الرسائل النصية ليست رمز مورس، والهدف ليس استخدام أقل عدد من الكلمات.

لدي كل جيل مستويات مختلفة من الراحة في الرسائل النصية. على الرغم من أنه قد يكون من المؤسف أن تصر جدتك على توقيع اسمها على كل رسالة، إلا أنه ليس مشكلة كبيرة. حاول تجنب استخدام اختصارات أو لغة قد لا يفهمها المستلم الخاص بك، وكن متفهمًا عندما يرسل والدك وجهًا طريفًا.

تجنب إرسال رسائل غامضة مثل "مرحبًا هل يمكننا التحدث" دون تقديم أي سياق. يمكن أن يجعل هذا المستلم قلقًا حيث لا يعرف ما ستسأله. يمكن أن تساعد تقديم تلميح في مساعدتهم على الاستجابة بشكل مناسب.

عند إيصال أخبار سيئة، مثل انفصال أو خبر وفاة شخص ما، عبر الرسائل النصية ليس مستحسنًا. لم يعد من الضروري تقييد محادثات النص إلى اللوجستيات والتحيات الأساسية. أصبحت الرسائل النصية منصة شائعة لمناقشة المشاعر. يجد بعض الأفراد أنه من الأسهل التعبير عن أفكار جادة عبر الرسائل النصية لأن لديهم المزيد من الوقت للتفكير.

قواعد المشاركة في محادثات النص هي نفسها في حالة المكالمات الهاتفية أو المحادثات وجهًا لوجه. أولوية الاستماع والفهم على ردود الفعل. إذا كنت غير متأكد من نغمة شخص ما أو ما يعنيه، لا تتردد في طلب التوضيح. تفسير النغمة في التواصل الكتابي يمكن أن يكون تحديًا، ومن المقبول تمامًا السعي إلى الوضوح.

عندما يتعلق الأمر بإرسال رسائل نصية في مكان العمل، أصبح أمرًا شائعًا. ومع ذلك، من المهم وضع حدود مع فريقك قبل استخدام الرسائل النصية لأغراض العمل. ناقش قنوات الاتصال المفضلة، مثل البريد الإلكتروني أو المكالمات الهاتفية، وحدد ساعات مناسبة للاستجابة لرسائل النص.

بمجرد تحديد هذه الحدود، من الضروري احترامها للآخرين ولنفسك على حد سواء. يمكن أن يكون استخدام ميزة "كتم الإشعارات" مفيدًا في الحفاظ على هذه الحدود. في معظم هواتف iPhone الحديثة، يمكنك الوصول إلى هذه الميزة عن طريق سحب القائمة من الزاوية اليمنى العلوية لشاشة الصفحة الرئيسية، ثم النقر على "التركيز"، ثم اختيار "عدم الإزعاج". على هواتف Android، قم بسحب لأسفل لعرض الإشعارات، ثم اسحب لأسفل مرة أخرى على صف الأيقونات السريعة لرؤية القائمة الكاملة. ابحث عن "عدم الإزعاج".
الأهمية في التواجد في لحظات الحياة الحقيقية

المقدمة:
في عصر التكنولوجيا الرقمية الحديثة، أصبح من الشائع القيام بمكالمات هاتفية في الأماكن العامة. ومع ذلك، من المهم أن ندرك أهمية إعطاء اهتمامنا الكامل لأولئك الذين حولنا خلال لحظات الحياة الحقيقية المهمة. من خلال وضع هواتفنا جانبًا أثناء تناول الطعام، ومشاهدة الأفلام، والعروض، والمحادثات الصادقة، نعبر عن تقديرنا واحترامنا للأشخاص في حياتنا.

الجسم:

1. تغير المعايير الاجتماعية:
في بداية استخدام الهواتف المحمولة، كان من المعتاد على الناس اعتبار الحديث في الهاتف في الأماكن العامة غير مهذب. مع مرور الوقت، أصبحت المعايير الاجتماعية أكثر استرخاءً، ولكن هذا التغيير يؤكد على ضرورة أن نكون مدركين للحظة التي يستحق فيها الآخرون اهتمامنا الكامل.

2. القيمة في العلاقات الشخصية:
عندما نضع هواتفنا جانبًا خلال التجارب المشتركة، مثل تناول الطعام أو الخروج، نظهر أننا نقدر ونعطي أولوية لمصاحبة أولئك الذين حولنا. من خلال المشاركة الفعالة مع الآخرين، نعزز الروابط القوية ونظهر اهتمامًا حقيقيًا في حياتهم.

3. لحظات تتطلب تركيزنا الكامل:
تطلب بعض الحالات تركيزنا الكامل، خاصة عندما يشارك شخص ما شيئًا مهمًا أو صادقًا أو يمر بوقت صعب. في هذه الحالات، من المهم أن نضع جانبًا التشتت وأن نعطي اهتمامنا الكامل للشخص الذي يتحدث. من خلال الحفاظ على التركيز والاستماع النشط وطرح الأسئلة ذات الصلة، نظهر التعاطف والدعم.

الاستنتاج:
في عالم يهيمن عليه التكنولوجيا، من المهم أن ندرك أهمية التواجد بشكل كامل خلال لحظات الحياة الحقيقية المهمة. من خلال وضع هواتفنا جانبًا وتكريس اهتمامنا لأولئك الذين حولنا، نعبر عن الاحترام، ونقوي العلاقات، ونظهر أننا نهتم بصدق. دعونا نتذكر أن الأشخاص في حياتنا يستحقون اهتمامنا الكامل، خاصة خلال المحادثات الهامة والأحداث البارزة.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-